المسلة

المسلة الحدث كما حدث

ناشيونال إنترست: القوات الأمريكية بالعراق لمحاربة النفوذ الايراني وليس داعش

ناشيونال إنترست: القوات الأمريكية بالعراق لمحاربة النفوذ الايراني وليس داعش

28 يناير، 2024

بغداد/المسلة الحدث: اعتبرت مجلة “ذا ناشيونال إنترست” الأمريكية، أن الوجود البري للولايات المتحدة في العراق صاحب مهمة غير معلنة والمتمثلة في إضعاف النفوذ الإيراني في المنطقة، وليس داعش التي هزمت في العراق.

وكشفت الصحيفة عن انه  لا يزال ما يقرب من 3400 جندي أمريكي منتشرين في سوريا والعراق بأهداف غير واضحة، فيما اشارت الى هذه القوات أصبحت اهداف سهلة للجماعات المسلحة.

المجلة ذكرت في تقرير، إنه على الرغم من التهديد الذي يلوح في الأفق المتمثل في انجرار الولايات المتحدة إلى حرب أخرى طويلة ومكلفة وغير منتجة في الشرق الأوسط، فانه لا يزال ما يقرب من 3400 جندي أمريكي منتشرين في سوريا والعراق بأهداف غير واضحة. ونظرًا لعدم قدرتها على الرد، أصبحت هذه القوات أهدافًا سهلة للجماعات المسلحة”، لافتة الى انه “منذ 7 تشرين الأول/أكتوبر، تعرضت هذه القوات للهجوم 150 مرة. لقد حان الوقت لإعادة هؤلاء الرجال والنساء إلى منازلهم وبعيدًا عن الأذى”.

وأضافت ان معظم عمليات الانتشار البري للقوات الامريكية في العراق وسوريا هي بقايا مهمة “القضاء على (داعش) في العراق وسوريا، لكن تم القضاء على داعش في عام 2019، مع وجود جيوب فقط من الجهات الفاعلة غير المنظمة التي تواصل القتال – وهي مجموعات من الأفضل قتالها من خلال مجموعة من القوات المحلية مثل الجيش والشرطة العراقية.

يبرز العراق، على وجه الخصوص، كمنطقة لا يعرض فيها الوجود البري للولايات المتحدة لخطر لا داعي له فحسب، بل يعرض للخطر أيضًا المهمة غير المعلنة المتمثلة في إضعاف النفوذ الإيراني في المنطقة، بحسب التقرير.

وتابعت ان إحدى المهام الأساسية للقوات العسكرية الأمريكية في البلاد هي تدريب وتجهيز القوات العسكرية وشبه العسكرية العراقية ومن المفارقات أن العديد من الوحدات التي دربتها الولايات المتحدة قد نقلت هذه التعليمات إلى الجماعات المدعومة من إيران، مشيرة الى ان الشعب الأمريكي سيكون على حق في التساؤل عما لا تزال نفعله القوات الامريكية في العراق بعد مرور عشرين عامًا وما زال العد مستمرًا.

واوضحت المجلة الامريكية، انه في نهاية المطاف، تمثل عمليات الانتشار القديمة هذه في العراق وسوريا آخر بقايا مغامرة أمتنا الفوضوية والمدمرة التي استمرت عقدين من الزمن في الشرق الأوسط. وكان ينبغي لهذه الصراعات المكلفة أن تنتهي منذ فترة طويلة، ولقد حان الوقت لكي يفي الرئيس بايدن بوعده خلال حملته الانتخابية بـ “إنهاء الحروب الأبدية” و”إعادة رجالنا ونسائنا إلى الوطن”.


المسلة – متابعة – وكالات

النص الذي يتضمن اسم الكاتب او الجهة او الوكالة، لايعبّر بالضرورة عن وجهة نظر المسلة، والمصدر هو المسؤول عن المحتوى. ومسؤولية المسلة هو في نقل الأخبار بحيادية، والدفاع عن حرية الرأي بأعلى مستوياتها.