المسلة

المسلة الحدث كما حدث

المحافظات الجنوبية.. عبوات مرشحة للانفجار في وجه حكومة السوداني

المحافظات الجنوبية.. عبوات مرشحة للانفجار في وجه حكومة السوداني

11 يونيو، 2024

بغداد/المسلة الحدث: في محافظة المثنّى جنوب العراق، استحكمت حالة العداء بين القوى الشيعية بعد الانتخابات المحلية الأخيرة فيما الصراع يتصاعد حول السيطرة على مجالس المحافظات، وهو أمر يثير قلقًا كبيرًا، وادى الى تظاهرات في ذي قار والمثنى.

وشهدت محافظة المثنّى احتجاجات شعبية قوية، تعبيرًا عن الغضب من الوضع الخدمي السيء حيث أزمة الماء والكهرباء تفاقمت، والمواطنون يطالبون بحلول فورية.
قيادي بارز هو حميد الياسري، آمر لواء أنصار المرجعية،  هو الذي يقود هذه الاحتجاجات، الامر الذي يجعل الاحتجاجات منظمة أكثر وقوية، وليس كما السابق.
الياسري دعا إلى طرد الفاسدين من المحافظة، متهمًا إياهم بفتح مكاتب سياسية لتقاسم أموال الموازنة المرصودة للمشاريع في المنطقة.
ومايزيد من اشتعال الازمة ان القوى الشيعية المنافسة تتصارع على المناصب في مجالس المحافظات حيث يعكس الصراع التوترات الداخلية والتحديات التي تواجه الحكومة.
والحراك في محافظة المثنى قد يكون بداية شرارة تعصف بجنوب العراق الذي يعاني من ارتفاع معدلات الفقر الحاد ونسبة البطالة العالية يرافقها وضع خدمي بائس .

وأمّا الطرف المقابل المستهدف بحراك المثنّى فهو قيادة الحكومة المحلية التي يتقاسمها حزب “النهج الوطني” (حزب الفضيلة سابقا) ممثلا بمهند العتابي في منصب المحافظ، و عصائب أهل الحق ممثلة بأحمد دريول في منصب رئيس مجلس المحافظة، وتيار الحكمة ممثلا بمؤيد الأسدي في منصب النائب الأول للمحافظ، وبدر ممثلة بحيدر الوهامي في منصب النائب الثاني.

وفي انتخابات مجالس المحافظات في ديسمبر 2023، حققت الأحزاب الحاكمة الشيعية أكبر عدد من المقاعد، وذلك بفضل التحالف الشيعي المركب المعروف باسم “التحالف الشيعي” (CF)، الذي حصل على 101 مقعدًا من أصل 285 .

اما الأحزاب الموجهة نحو التغيير والسياسيين المستقلين فقد حصلوا على عدد قليل من المقاعد المتفرقة في جميع أنحاء البلاد .

 

المسلة – متابعة – وكالات

النص الذي يتضمن اسم الكاتب او الجهة او الوكالة، لايعبّر بالضرورة عن وجهة نظر المسلة، والمصدر هو المسؤول عن المحتوى. ومسؤولية المسلة هو في نقل الأخبار بحيادية، والدفاع عن حرية الرأي بأعلى مستوياتها.