المسلة

المسلة الحدث كما حدث

صانع المحتوى السلبي والمُتابع.. وجهان لعُملة واحدة!

صانع المحتوى السلبي والمُتابع.. وجهان لعُملة واحدة!

17 يناير، 2023

بغداد/المسلة: سجاد الخفاجي

تُسلط الأضواء على أصحاب المحتوى السلبي الذين ينتقون الأساليب الهابطة بعناية شديدة للحصول على أكبر عدد من المشاهدات، لتُصوب نحوهم أسهم الانتقادات اللاذعة، دون ان تخدش الشريك برواج ذلك المحتوى.

وتنتشر مئات الفيديوهات لأشخاص يُقدمون محتوى هابط غير هادف عبر الرقص أو القيام بتصرفات خادشة تُسيء للمجتمع العراقي وتُثير النعرات الطائفية وتشعل فتيل الفتنة.

الا ان هذه الفيديوهات ورغم خطورتها على المجتمع، تحصل على الاف المشاهدات والاعجابات مما يُساعد على انتشارها بشكل واسع.

يُحاول بعض الأشخاص ممن لا يمتلكون الوعي الكافي، الدخول الى عالم الشهرة بطريقة او أخرى، عبر استغلال المحتوى التافه كونه لا يُكلف صانعه شيئا، إضافة الى سرعة انتشاره.

ان توفر ذلك المحتوى كأحد السبل المؤدية للشهرة، يقف خلفه المتابع الذي يشاهد تلك الفيديوهات ويُعجب بها، جاهلا بان ذلك يؤدي الى رواج الظاهرة السلبية.

تحركت وزارة الداخلية لمعالجة الظاهرة بعدما بدأت بالتفشي بشكل صادم، الا ان التحرك هذا لن يُعالج الظاهرة من جذورها.

ان المحتوى التافه لن يُقضى عليه عبر تَقليم الاغصان، بل يجب اقتلاع الظاهرة من جذورها بمقاطعة حقيقية لتلك الفيديوهات والابلاغ عن أصحابها.

لا تكونوا شركاء برواج فيديوهات تضر بالمجتمع العراقي والاجيال الناشئة.. فكلكم راع وكُلكم مسؤول عن رعيته.


المسلة – متابعة – وكالات

النص الذي يتضمن اسم الكاتب او الجهة او الوكالة، لايعبّر بالضرورة عن وجهة نظر المسلة، والمصدر هو المسؤول عن المحتوى. ومسؤولية المسلة هو في نقل الأخبار بحيادية، والدفاع عن حرية الرأي بأعلى مستوياتها.