المسلة

المسلة الحدث كما حدث

جهود واعدة لتهدئة تقوض تبادل الضربات بين الفصائل والقوات الامريكية

جهود واعدة لتهدئة تقوض تبادل الضربات بين الفصائل والقوات الامريكية

13 فبراير، 2024

بغداد/المسلة الحدث: تظهر المؤشرات في الأفق عن “تهدئة ميدانية” بين الفصائل المسلحة في العراق، بعد عملية اغتيال الساعدي، قائدٍ في كتائب حزب الله العراقية.

وهذه التطورات تبدو واعدة في ظلّ الجهود التي بذلتها الحكومة العراقية والقيادات السياسية لتحقيق الاستقرار، ولكن تظل الأوضاع متوترة بسبب التحليق المستمر للطائرات الأمريكية في سماء البلاد.

يُقال إنه تم التواصل مع قادة الفصائل العراقية، ويتم التفاوض على “تهدئة الآن”. ومع ذلك، فإن عدم توفر منظومات دفاع جوي في العراق يعني أن الهجمات الجوية الأمريكية لا تزال محتملة وتشكل تهديدًا مستمرًا للأمن العراقي.

تعكس تصريحات وزير الخارجية العراقي، فؤاد حسين، حالة القلق الراهنة، حيث يحذّر من تصاعد التوتر بين الولايات المتحدة وإيران وتأثير ذلك على الأراضي العراقية. وتعتبر الرسائل الأمريكية التي تصل من طهران وواشنطن تحذيرًا من مخاطر التصعيد، خاصة بعد الهجمات الجوية الأخيرة التي شنتها الولايات المتحدة ردًا على هجوم استهدف قاعدة أمريكية.

في الأيام الأخيرة، شنّت واشنطن غارات جوية على الفصائل المسلحة، بعدما قُتل ثلاثة جنود أمريكيين في هجوم على قاعدة عسكرية عند الحدود الأردنية السورية. هذا الرد القوي يُظهر عزم الولايات المتحدة على حماية قواتها والرد بقوة على أي هجوم يستهدفها، مما يجعل الوضع في العراق أكثر تعقيدًا وتوترًا.

 

 

المسلة – متابعة – وكالات

النص الذي يتضمن اسم الكاتب او الجهة او الوكالة، لايعبّر بالضرورة عن وجهة نظر المسلة، والمصدر هو المسؤول عن المحتوى. ومسؤولية المسلة هو في نقل الأخبار بحيادية، والدفاع عن حرية الرأي بأعلى مستوياتها.