المسلة

المسلة الحدث كما حدث

هدوء حذر في التوتر بين الفصائل العراقية والقوات الأمريكية

هدوء حذر في التوتر بين الفصائل العراقية والقوات الأمريكية

19 فبراير، 2024

بغداد/المسلة الحدث: في الوقت الذي يعاني فيه العراق من توترات أمنية مستمرة، شهدت الأسابيع الأخيرة هدوءًا نسبيًا في التصعيد بين الفصائل العراقية المسلحة والقوات الأمريكية. تفاصيل هذا التهدئة المؤقتة بدأت تظهر بعد زيارة قام بها إلى بغداد الأسبوع الماضي قائد فيلق القدس بالحرس الثوري الإيراني، الجنرال إسماعيل قاآني، كما أفادت وكالة رويترز.

وفيما يبدو، لعب رئيس الوزراء العراقي، محمد شياع السوداني، دورًا فعّالًا من خلال سلسلة من اللقاءات مع قادة الفصائل الشيعية البارزة، وذلك ضمن إطار التنسيق للحفاظ على الاستقرار في البلاد.

وعلى الرغم من وجود اعتراضات من بعض الفصائل على هذا التهدئة، إلا أنه يظهر أنها تسير على ما يرام وسط اتفاقات سياسية متنوعة. ويتفق القوى السياسية في العراق على أن أي تصعيد قد يعرض أمن البلاد واستقراره للخطر.

تبدو هذه التطورات تشجيعية بالنسبة لمواصلة التفاهم مع التحالف الدولي، خاصةً في إطار اللجنة العسكرية الثنائية التي بدأت اجتماعاتها للتفاوض حول وجود القوات الأمريكية في العراق وكيفية تنظيم هذه العلاقة.

تبدي الحكومة العراقية جدية في تحويل العلاقة مع دول التحالف الدولي إلى علاقة ثنائية، مما يشير إلى رغبتها في الاستقلالية وتعزيز دورها السياسي والأمني في المنطقة.

ويقول   علي الطائي، الأكاديمي والباحث في الشأن السياسي: “هذه التهدئة تأتي في وقت حرج للعراق، حيث يحتاج البلد إلى استقرار سياسي وأمني للتصدي للتحديات الداخلية والخارجية.”

الضابط المتقاعد علي الجابري يقول : “نثمن جهود الحكومة في إحلال الهدوء وتعزيز التفاهم مع القوات الدولية، ونأمل أن يستمر هذا التوجه نحو الاستقرار والتنمية في العراق.”

ويأمل عراقيون  أن تكون هذه التهدئة خطوة إيجابية نحو تحقيق مصالح الشعب العراقي،  .”

 

 

 


المسلة – متابعة – وكالات

النص الذي يتضمن اسم الكاتب او الجهة او الوكالة، لا يعبّر بالضرورة عن وجهة نظر المسلة، والمصدر هو المسؤول عن المحتوى. ومسؤولية المسلة هو في نقل الأخبار بحيادية، والدفاع عن حرية الرأي بأعلى مستوياتها.