المسلة

المسلة الحدث كما حدث

شركة الخطوط الجوية العراقية تتعثر على أجنحة الفشل

شركة الخطوط الجوية العراقية تتعثر  على أجنحة الفشل

20 فبراير، 2024

بغداد/المسلة الحدث: باتت شكاوى المواطنين العراقيين من خدمات الخطوط الجوية العراقية تتزايد، حيث وثقت الوسائل الإعلامية ومواقع التواصل الاجتماعي صوراً ومقاطع فيديو تكشف عن الفشل الفني والإداري والاقتصادي الذي تعاني منه الشركة.

وفي أحدث الشكاوى، قام محامٍ من محافظة البصرة برفع دعوى قضائية على الخطوط الجوية العراقية بعد منعه من السفر على متن إحدى الرحلات المحجوزة من البصرة إلى أربيل. وقد تفاجأ المحامي بإبلاغه قبل نصف ساعة من موعد الانطلاق بأن الطائرة ممتلئة ولا يوجد فيها مقعد له، مما يعكس غياب التنظيم وسوء التخطيط للرحلات.

هذا وقد وثق أحد الإعلاميين العراقيين الانهيار الواضح في خدمات الخطوط الجوية العراقية في مطار بغداد الدولي، حيث تظهر الصور والمقاطع تجمع المسافرين على الأرض نتيجة لتأخر الرحلات دون تقديم أي توضيح أو اعتذار من الشركة.

وفي حادث آخر، ناشد مسافرو رحلة بيروت – نجف على الخطوط الجوية العراقية بالعمل على إنقاذهم من المشكلة التي تعترضهم، حيث بقوا محتجزين في مطار رفيق الحريري منذ أكثر من 3 ساعات دون أي توضيح أو استجابة من الشركة.

وقالت الباحثة ندى سلطان عبر منصة اكس، إن المطارات والطائرات وخدماتها تكون بخدمة مسافرين بلدها أولاً وتحقق لهم أعلى مستوى من الراحة.. في العراق وخصوصا الخطوط الجوية تعمل بالعكس.

واعتبر الصحفي ضياء فلاح، ان الخطوط الجوية العراقية تاهت واصبحت دكانا خاسرا.

وفي يناير 2023، تأخرت رحلة الخطوط الجوية العراقية من بغداد إلى القاهرة لأكثر من 4 ساعات دون تقديم أي تفسير أو تعويض للمسافرين.

وفي نفس العام،  علق 100 مسافر في مطار بغداد الدولي لأكثر من 24 ساعة بسبب تأخر رحلتهم إلى أربيل.

كما اشتكى مسافرون على متن رحلة من بغداد إلى لندن من نقص الطعام والشراب، بالإضافة إلى سوء معاملة المضيفات.

و في نوفمبر 2023، انتشر مقطع فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي يظهر أحد المسافرين وهو يتشاجر مع مضيفات على متن رحلة من بغداد إلى إسطنبول بسبب ضياع أمتعته.

و في ديسمبر 2023، انتشرت صور على مواقع التواصل الاجتماعي تُظهر مقاعد ممزقة وحمامات قذرة على متن رحلة من بغداد إلى بيروت.

وفي مايو 2023، اعدت هيئة النزاهة تقريرا عن الزيارات التي أجراها فريقها الميداني في مقر الشركة العامَّة للخطوط الجوية العراقية، حيث رصد التقرير ديوناً تبلغ 128,044,330 مليون دولار، مُترتّبة بذمة الشركة لمصلحة القطاع العام.

واشار التقرير الى ان مستوى الخدمة المُقدَّمة لا يتناسب مع عدد مُوظَّفيها البالغ (4149) مُوظَّفاً الذي يتجاوز الحاجة الفعليَّة بأكثر من الضعف، وإنَّ إيراداتها الماليَّة بالكاد تسدُّ رواتب الموظفين.

كما سجل التقرير، تأخير في مواعيد الرحلات دون وجود مُسوّغاتٍ منطقية، وكذلك صدور جداول الرحلات من القسم التجاري في وقت متأخر.

ولم تستطيع الخطوط الجوية العراقية من تحقيق الشروط التي تتيح إلغاء القرار الدولي القاضي بحظر الطيران العراقي من التحليق في سماء أوروبا.

وفي 2022، جددت وكالة سلامة الطيران الأوربية التأكيد على حظر الخطوط الجوية العراقية في أجوائها، مؤكدة أنه سيستمر لحين تلبية متطلبات التشغيل الآمن من خلال الاستجابة لمتطلبات شهادة مشغل البلد الثالث TCO.

وتعكس هذه الشكاوى العديدة غياب الإدارة الفعّالة والتخطيط الجيد في شركة الخطوط الجوية العراقية، مما يؤثر سلباً على سمعتها وخدماتها ويزيد من استياء المواطنين.

اعداد محمد الخفاجي


المسلة – متابعة – وكالات

النص الذي يتضمن اسم الكاتب او الجهة او الوكالة، لا يعبّر بالضرورة عن وجهة نظر المسلة، والمصدر هو المسؤول عن المحتوى. ومسؤولية المسلة هو في نقل الأخبار بحيادية، والدفاع عن حرية الرأي بأعلى مستوياتها.