المسلة

المسلة الحدث كما حدث

تصرفات لا تمت للشهامة والأخلاق بصلة

تصرفات لا تمت للشهامة والأخلاق بصلة

24 فبراير، 2024

بغداد/المسلة الحدث: في تلك اللحظات الفارقة من تاريخنا العراقي المعقد، يُلقى بظلال من الخيبة والاستياء على بعض تصرفات شبابنا الطائشة. إنها لحظات ترقبٍ تعصف بشرارة الأمل المتبقية.

العمل الذي قام به هؤلاء الشباب المتسرعين، بالاعتداء على تمثال شمعي لملك السعودية، هو عمل خالٍ من الأخلاق، ولا يحمل في طياته سوى طموحات ضئيلة ورغبة فقيرة في التصرف.

تلك اللحظات التي تسجّلها عدسات الكاميرات، لا تمثل إلا جزءًا بسيطًا من حياة العراق وقيمه وتراثه العريق.
إنها لحظات تفتقر إلى الشموخ والكرامة، فلا يمكن لأي عمل لائق أن يُبنى على أساس الاستهتار والتخريب.

يظهر هذا السلوك الرديء، بالواقع، على أنه انحراف عن القيم والأخلاق الأصيلة، وعن الإسلام الذي يحث على الأخوة وحسن السلوك.
إنه استهتارٌ بتاريخنا وثقافتنا، وهو يرسم صورة مشوهة للشخصية العراقية بأسرها.

يجب أن نواجه هذه التصرفات الفاسدة بكل شجاعة وثبات، ونبادر بتصحيح الخطأ بأساليب الشرف والكرامة.
إن الخصام لا يجوز أن يتم بأعمال تتسم بالجبن والتهور، بل ينبغي أن يكون على أساس الشهامة.

إن العراقيين، بلا شك، لا يمثلون مثل هؤلاء الأفراد الفاسدين الذين يسيئون لسمعة بلدهم ويضعون بصمة العار على جباههم.
الوطن لن يتسامح مع من يسيء إليه أو يشوه صورته في عيون العالم.

 

 


المسلة – متابعة – وكالات

النص الذي يتضمن اسم الكاتب او الجهة او الوكالة، لايعبّر بالضرورة عن وجهة نظر المسلة، والمصدر هو المسؤول عن المحتوى. ومسؤولية المسلة هو في نقل الأخبار بحيادية، والدفاع عن حرية الرأي بأعلى مستوياتها.