المسلة

المسلة الحدث كما حدث

من الحماس إلى الخوف: تحولات في مواقف السياسيين العراقيين حول قانون الانتخابات

من الحماس إلى الخوف: تحولات في مواقف السياسيين العراقيين حول قانون الانتخابات

1 مارس، 2024

بغداد/المسلة الحدث:  تشهد الساحة السياسية في العراق تخبطًا مستمرًا حول قانون الانتخابات، حيث تتبادل القوى السياسية المواقف والمطالب بين النظامين الانتخابيين: نظام الدائرة الواحدة ونظام الدوائر المتعددة.

ويبدو أن كل دورة انتخابية تأتي بتغيير في القانون ينعكس تبعًا للمصالح والظروف السياسية المتغيرة.

وبين الحماس لنظام الدائرة الواحدة والدوائر المتعددة، ترى القوى السياسية تحولات مستمرة. ففي السابق، كانت هناك معارضة شديدة لنظام الدوائر المتعددة، لكن اليوم تظهر القوى السياسية ميلاً نحو هذا النظام، خاصة بعد تجربة انتخابات مجالس المحافظات لعام 2023 التي أظهرت تغييرات في توزيع القوى وانتشار شعبية التيار الصدري وثلاثة محافظين آخرين.

وتأتي تصريحات النواب لتعكس هذا التخبط، فمنهم من يدعو لتغيير القانون إلى الدوائر المتعددة كما فعل النائب عامر عبد الجبار اسماعيل، ومنهم من ينتقد هذا النظام ويحذر من مخاطره على النظام السياسي.

وتشير المخاوف الحالية إلى احتمال فقدان القوى السياسية المهيمنة على الساحة السياسية لنفوذها في ظل احتمالية انتشار شعبية التيار الصدري وثلاثة محافظين آخرين. ومن المتوقع أن تشهد الفترة المقبلة مساعي لتغيير القانون مجددًا باتجاه الدوائر المتعددة، مع الحفاظ على طريقة سانت ليغو في احتساب الأصوات.

ويبدو أن تخبط القوى السياسية حول قانون الانتخابات في العراق يعكس التحولات المستمرة في المشهد السياسي، وينبئ بمزيد من التغيرات في السياسة العراقية في الفترة المقبلة.

ونظام الدائرة الواحدة يقوم على تقسيم العراق إلى دوائر انتخابية واحدة لكل محافظة، ويُنتخب مرشح واحد لكل دائرة.

ومن مزايا نظام الدائرة الواحدة، تعزيز تمثيل المكونات المحلية في البرلمان وتقليل تأثير المال السياسي على الانتخابات وتسهيل عملية اختيار المرشحين على الناخبين.

لكن هذا النظام متهم بانه يقصي بعض المكونات من تمثيلها في البرلمان ويقلل التنافس بين المرشحين.

أما نظام الدوائر المتعددة فيقوم  على تقسيم المحافظات إلى دوائر انتخابية متعددة، ويُنتخب عدد من المرشحين لكل دائرة، ويرى الداعمون له بانه يعمل على تعزيز التمثيل النسبي للمكونات في البرلمان ويتيح الفرصة للناخبين لاختيار مجموعة من المرشحين ويشجع التنافس بين المرشحين.

و في العام 2021، تم اعتماد نظام الدوائر المتعددة في الانتخابات العراقية.

و واجه النظام بعض الانتقادات، خاصة من قبل التيار الصدري.
و في لبعام 2023، قدمت الحكومة العراقية مشروع قانون جديد للانتخابات يُعيد العمل بنظام الدائرة الواحدة.
ويواجه مشروع القانون معارضة من قبل بعض الكتل السياسية.

 

 


المسلة – متابعة – وكالات

النص الذي يتضمن اسم الكاتب او الجهة او الوكالة، لايعبّر بالضرورة عن وجهة نظر المسلة، والمصدر هو المسؤول عن المحتوى. ومسؤولية المسلة هو في نقل الأخبار بحيادية، والدفاع عن حرية الرأي بأعلى مستوياتها.