المسلة

المسلة الحدث كما حدث

حوار الطين

حوار الطين

12 مارس، 2024

بغداد/المسلة الحدث:

فاضل الچالي

تُرى حول ماذا كان يدور النقاش ونحن على عتبات جنوب الله ..
ومن خلفنا لوحات تضج بالصدق المؤرخ، وقد جسدت ملحمة الانكسارات والخسائر المستمرة … ما زالت بقايا من سكة ريل وحمد،
ام المختار الذي لفض كبده حسرات
كان فينا من يبحث عن عشبة الخلود ولم يكن يلوي على شيء سوى الحمق و اقتطاع أراضيه شمالا وجنوبا وشرقا وغربا…
أي عظمة تلفعها الفنان مؤيد محسن ليجسد المأساة على حقيقتها خطوطاً وتاريخا دقيقاً حد الابهار .
كلما شاقني امر رجعت الى تلك اللوحات التي اكتنزتها ذاكرتي.. واردد لا عودة لتلك الأيام الكابية اللون
لكننا حقيقة ما زلنا نواجه اشباحه الزيتونية في محيط العمل والتواصل الاجتماعي حد اللعنة.
مازالوا قوة مسيطرة اعترف بذلك فيمكنهم بجرة قلم عرقلة اي امر وقطع اي رزق… ولا يستطيع القائمون على الأمور فعل شيء بل ينساقون خانعين تماماً بعلة القانون الذي يلوى ذراعه بذراع زيتونية متمرسة… لاختراع شيء جديد لا علاقة له بقانون او شرف قبالة صمت وجهل ودونية مستمرة حتى بعد ما ينيف على العقدين…
أي فشل أوضح من هذا الذي نواجهه نحن الحالمون بغد افضل غد الامة العراقية ودولة المواطنة التي لا تمييز فيها ولا طبقة..
نعم اقر اننا خدعنا وصدقنا الخدعة…
اقر بالخسران الذي لم يكن لنا ولبقية الضحايا فيه يد …
بل هو نجاح الخدعة المستمرة بلا هوادة…


المسلة – متابعة – وكالات

النص الذي يتضمن اسم الكاتب او الجهة او الوكالة، لايعبّر بالضرورة عن وجهة نظر المسلة، والمصدر هو المسؤول عن المحتوى. ومسؤولية المسلة هو في نقل الأخبار بحيادية، والدفاع عن حرية الرأي بأعلى مستوياتها.