المسلة

المسلة الحدث كما حدث

صراع البصرة: رحلة النفوذ والتوترات في كرسي المحافظ

صراع البصرة: رحلة النفوذ والتوترات في كرسي المحافظ

4 فبراير، 2024

بغداد/المسلة الحدث: في خطوة مفاجئة، أعلنت كتلة البصرة، وهي تجمع يمثل كتل الاطار التنسيقي باستثناء تحالف تصميم، مقاطعتها للجلسة البرلمانية، السبت الماضي، على خلفية فشل المفاوضات مع تحالف تصميم. وجاء في بيان للكتلة أنها ستلتزم بالمدد الدستورية وتخطط لتحديد موعد جلسة جديدة.

ونشر مؤيدو محافظ البصرة الحالي اسعد العيداني عن ان المفاوضات في بغداد، انتهت باتفاق على تجديد ولاية محافظ البصرة الحالي، وهو أسعد العيداني، للسنوات الأربع المقبلة. لكن الاطار التنسيقي ينفي ذلك ويؤكد أنه طلب من تحالف تصميم ترشيح ثلاثة مرشحين لاختيار أحدهم.

وفي سياق متصل، يرى مناصرو العيداني أن القرار بتجديد ولايته أم عدم تجديده غير عائد للإطار التنسيقي. ويعتبرون أن العيداني قد فرض نفسه بقوة في وجه أي محاولات لتقليص نفوذه.

وفي تعليقه على الوضع، يقول أحد مناصري العيداني: “حكومة تشكلت بمقاطعة واسعة وأحزاب خاسرة تمثل 10٪ من العراقيين المصوتين لها في البصرة. الفائز أسعد العيداني بأغلبية تزيد عن 50٪ من المقاعد لم يستطع أن يكون محافظاً للبصرة. إنه نظام ديمقراطي فاشل!”

وتشهد مدينة البصرة في العراق توترات سياسية حادة بسبب الصراع حول كرسي محافظها، حيث أعلنت كتلة البصرة عن مقاطعتها للجلسة البرلمانية بعد فشل المفاوضات مع تحالف تصميم. يتساءل الرأي العام عن تداول النفوذ في المحافل السياسية، خاصة بعد تصاعد التصريحات والتوترات بين الكتل السياسية المختلفة.

تجلت التوترات في محافل السلطة من خلال مفاوضات انتهت بتجديد ولاية محافظ البصرة الحالي أسعد العيداني، ورغم التأكيدات من الاطار التنسيقي بأنه طلب من تحالف تصميم ترشيح ثلاثة مرشحين.

 

 

 


المسلة – متابعة – وكالات

النص الذي يتضمن اسم الكاتب او الجهة او الوكالة، لا يعبّر بالضرورة عن وجهة نظر المسلة، والمصدر هو المسؤول عن المحتوى. ومسؤولية المسلة هو في نقل الأخبار بحيادية، والدفاع عن حرية الرأي بأعلى مستوياتها.