المسلة

المسلة الحدث كما حدث

ترامب الفائز الأكبر في انتخابات “الثلاثاء الكبير” التمهيدية

ترامب الفائز الأكبر في انتخابات “الثلاثاء الكبير” التمهيدية

6 مارس، 2024

بغداد/المسلة الحدث: اقترب دونالد ترامب من الفوز بترشيح الحزب الجمهوري إلى الانتخابات الرئاسية الأميركية المقبلة في تشرين الثاني/نوفمبر ليواجه على الأرجح الرئيس جو بايدن بعد تحقيقه فوزا كبيرا في “الثلاثاء الكبير”.

وشهدت 15 ولاية ومنطقة أميركية واحدة، انتخابات تمهيدية في إطار “الثلاثاء الكبير” الذي يعتبر محطة حاسمة في السباق إلى انتخابات العام 2024 فيما يسعى المرشحان الأوفر حظا لولاية ثانية في البيت الأبيض.

وكانت ولايتا تكساس وكاليفورنيا من الانتصارات الرئيسية لدونالد ترامب على نيكي هايلي التي اقتصر فوزها على ولاية واحدة.

وشمل فوز دونالد ترامب الثلاثاء ولايات ليبرالية مثل فيرجينيا فضلا عن تلك المحافظة مثل الولايات الجنوبية.

لكن هايلي حرمته من تحقيق فوز شامل بعدما فازت في ولاية فيرمونت بفارق بسيط.

لكن الرئيس الجمهوري السابق قال لمناصريه رغم ذلك “كانت ليلة رائعة ويوم رائع”.

وقال ترامب أمام حشد من أنصاره تجمعوا أمام مقر سكنه في فلوريدا “هناك سبب لتسميته +الثلاثاء الكبير+”، مضيفا “كان يوما عظيما. يقول لي الخبراء وغيرهم، أنه لم يسبق أن شهدنا يوما كهذا سجلت فيه هذه النتيجة الحاسمة إلى هذا الحد، على الإطلاق”.

لكنّ التشويق الذي شهدته السنوات الماضية غاب إلى حدّ كبير هذه المرة، إذ ان ترامب وبايدن ضمنا بشكل شبه تام الحصول على ترشيح حزبيهما حتى قبل عمليات التصويت في “الثلاثاء الكبير”.

وفشلت هايلي التي كانت سفيرة بلادها في الأمم المتحدة في عهد ترامب في أن تشكل عائقا رئيسيا على طريق ترامب للحصول على الترشيح منذ حلت ثالثة في الانتخابات التمهيدية الأولى في أيوا في كانون الثاني/يناير.

وترامب مختلف تماما عن أي مرشح آخر للانتخابات الرئاسية في تاريخ الولايات المتحدة. فهو تعرض لإجراءات إقالة مرتين وهزمه جو بايدن بفارق سبعة ملايين صوت في الانتخابات الرئاسية السابقة في العام 2020 ويواجه راهنا 91 تهمة في أربع محاكمات.

إلا انه يلقى شعبية في صفوف الطبقة العاملة وسكان الأرياف والناخبين البيض، ما وضعه على مسار الحصول على ترشيح الحزب الجمهوري.

أما هايلي التي تتمتع بشعبية في صفوف حاملي الشهادات الجامعية، فيتوقع أن تحصل على عدد قليل جدا من المندوبين في الانتخابات التمهيدية.

وقال الناشط الجمهوري كيني نايل لوكالة فرانس برس من فلوريدا “أتوقع ان تنسحب نيكي هايلي. فلا مجال لها أن تحصل على الترشيح بعد هذه الليلة”.

وفاز ترامب في ماين وهي واحدة من ثلاث ولايات سعت لشطب اسمه عن بطاقات الاقتراع في الانتخابات التمهيدية بسبب سعيه لقلب نتيجة الاقتراع الرئاسي في 2020 والهجوم على مبنى الكابيتول في العاصمة الفدرالية.

إلا ان المحكمة العليا رفضت هذه المحاولات الاثنين ما فتح الباب أمام مشاركة ترامب في الانتخابات في كل الولايات.

لكن ترامب لم يتمكن حسابيا من حسم السباق. ويتوقع الآن أن يضمن ترشيح الحزب في 19 آذار/مارس على أبعد تقدير بحسب فريق حملته الانتخابية.

وتابعت هايلي صدور النتائج من شارلستون في كارولينا الجنوبية ولا يتوقع أن تدلي بأي تعليق.

ويتوقع مراقبون أن تنسحب هايلي (52 عاما) من السباق قريبا رغم تأكيدها انها قادرة أكثر من ترامب على الحاق الهزيمة ببايدن في تشرين الثاني/نوفمبر .

وقالت الناطقة باسمها في وقت متاخر الثلاثاء “ثمة كتلة واسعة من الناخبين الجمهوريين تعرب عن مخاوفها حيال دونالد ترامب”.

في المعسكر الديموقراطي، لم يواجه بايدن أي منافسة تذكر من مرشحين اثنين آخرين ما يجعل فوزه بترشيح الحزب مجرد إجراء شكلي.

ويلقي بايدن خطاب حال الاتحاد أمام مجلسي الكونغرس الخميس ما يشكل فرصة لعرض برنامج حملته الانتخابية.

وفاز الرئيس البالغ 81 عاما في كل الولايات التي شهدت انتخابات في “الثلاثاء الكبير” باستثناء خسارته في منطقة ساموا الأميركية الصغيرة في المحيط الهادئ. وحذر الرئيس الديموقراطي من أن ترامب “مصمم على تدمير” الديموقراطية الأميركية.

وقال بايدن في بيان صادر عن حملته أن ترامب “سيفعل أو يقول أي شيء للوصول إلى السلطة”.

وصوتت سيتفايني بيريني-هغارتي لبايدن في كوينسي في ولاية ماساتشوستس وقالت لوكالة فرانس برس “أرى أننا نحتاج إلى رئيس ليس ضالعا في أي قضية فساد وسيرعى المصالح الفضلى للشعب” الأميركي.

وتُظهر استطلاعات مؤسسة “ريل كلير بوليتيكس” الإعلامية أن ترامب (77 عاما) يتقدم بفارق 65 نقطة على منافسيه في الانتخابات التمهيدية، وبنقطتين على الرئيس جو بايدن في انتخابات تشرين الثاني/نوفمبر الرئاسية.


المسلة – متابعة – وكالات

النص الذي يتضمن اسم الكاتب او الجهة او الوكالة، لايعبّر بالضرورة عن وجهة نظر المسلة، والمصدر هو المسؤول عن المحتوى. ومسؤولية المسلة هو في نقل الأخبار بحيادية، والدفاع عن حرية الرأي بأعلى مستوياتها.

About Post Author