المسلة

المسلة الحدث كما حدث

واتساب يطلق ميزة حماية صور الملف الشخصي في آيفون

واتساب يطلق ميزة حماية صور الملف الشخصي في آيفون

11 مايو، 2024

بغداد/المسلة الحدث: عملا بمبدأ الحفاظ على خصوصية وسلامة المستخدمين أطلق واتساب تحديثا جديدا يتعلق بصور الملف الشخصي داخل التطبيق بحيث يمنع التقاط لقطات الشاشة للصور في التحديث المستقبلي، وفي الوقت الحالي تعد الميزة قيد التطوير، وعمل فريق التقنية داخل تطبيق الواتساب على تطوير ميزة حظر التقاط لقطات الشاشة لصور الملف الشخصي لزيادة خصوصية المستخدم وتقليل فرص انتهاك الصور الشخصية غير المصرح بها ومشاركتها وتوزيعها.

وتوفرت هذه الميزة في وقت سابق لمستخدمي WhatsApp beta لنظام Android، إلا أنها ليست متاحة بعد لمستخدمي نظام iOS، إلا أن واتساب تعتزم إطلاقها قريبا لمستخدمي هواتف الآيفون، ووفقا لما كشف عنه “wabetainfo” فإنه بمجرد محاولة التقاط صور الملف الشخصي داخل التطبيق سيتم إعلام المستخدمين بأنه تم حظر التقاط لقطات شاشة لصور الملف الشخصي لحماية الخصوصية.

حظر التقاط صور الملف الشخصي بالواتساب
أكد موقع wabetainfo، أن خاصية حظر التقاط صور الملف الشخصي بالواتساب قيد التطوير، حيث ستمنع مشاركة صور المستخدمين دون موافقتهم، وبدوره يطور تطبيق الواتساب بين حين وآخر العديد من التحديثات والمزايا التي تعزز من سلامة وأمن المستخدم، كونه يمنح المستخدمين زيدًا من التحكم في معلوماتهم الشخصية، مما يقلل من احتمالية إساءة استخدام صور الملف الشخصي أو أي معلومات عنهم بشكل عام.

وقد أشاد خبراء التقنية بهذه الخطوة كونها ستسهم بالتأكيد في تعزيز الخصوصية، كونها ستتحكم في احتماليات انتهالك خصوصية الغير والاحتفاظ بصورهم، على الرغم من أن هذه الميزة لن تقضي تماما على مخاطر التقاط الصور الأخرى غير المصرح بها.

تحديث أداة محرر الرسم
في تحديث جديد يأتي لمستخدمي أنظمة أندوريد أعلن واتساب عن تطوير أداة محرر الرسم والتي تستهدف للارتقاء بتجربة المستخدم من خلال تعزيز التفاعل مع أدوات الرسم، مما يجعل تحرير الصور ومقاطع الفيديو أسهل وأكثر سهولة، وبفضل الواجهة الجديدة سيتمكن المستخدم من التحرير بسهولة بعد نقل الأداة لأسفل الشاشة، وطور واتساب الأداة لتضم وحة مكونة من 24 لونًا افتراضيًا، مما يبسط التنقل من خلال خيارات الألوان المتاحة، كما أتاح إمكانية ضبط حجم الخط عبر التمرير في شريط حجم لخط.


المسلة – متابعة – وكالات

النص الذي يتضمن اسم الكاتب او الجهة او الوكالة، لا يعبّر بالضرورة عن وجهة نظر المسلة، والمصدر هو المسؤول عن المحتوى. ومسؤولية المسلة هو في نقل الأخبار بحيادية، والدفاع عن حرية الرأي بأعلى مستوياتها.